banner

الوضوء || الجزء الأول

 يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ      المائدة:6

لماذا نبدأ الصلاة بالوضوء؟

قال الإمام الباقر عليه السلام: ” لا صلاة إلا بطهور” (الوسائل ج1 ص:256) وقال ” الوضوء فريضة” وعن الإمام الصادق عليه السلام : إفتتاح الصلاة الوضوء”. فلماذا نبدأ بالوضوء؟

عن الإمام الرضا عليه السلام قال: ” إنما بدئ بالوضوء ليكون العبد طاهراً إذا قام بين يدي الجبار عند مناجاته اياه، ( اي ان عملية الوضوء هي نوع من الإحترام لملاقاة الله) مطيعاً له فيما امره ( اي ان الله عزوجل هو الذي امرنا بأن نبدأ بالوضوء ونحن لا نستطيع ان نعبد الله كما نشاء بل كما يشاء هو) نقياً من الأدناس والنجاسة ( هذا الوضوء يذهب الأدناس المعنوية والنجاسة المادية كما شرحنا في الجلسة السابقة) مع ما فيه من ذهاب الكسل وطرد النعاس وتزكية الفؤاد ( وهنا يبين الإمام بعض الفوائد الجانبية لسمألة الوضوء). (وسائل الشيعة ج:1 ص:257

غايات الوضوء

ما هي العبادات التي لا تصح إلا مع وضوء؟

1 الصلاة سواء كانت الصلاة واجبة او مستحبة. ويستثنى فقط صلاة الميت التي لا تحتاج إلى وضوء. ويعلل ذلك الإمام الرضا عليه السلام بالقول: ” وإنما جوزنا الصلاة على الميت بغير وضوء لأنه ليس فيها ركوع وسجود, وإنما يجب الوضوء في الصلاة التي فيها ركوع وسجود” (وسائل الشيعة ج:2 ص: 784

2 الطواف يجب ان يكون الطائف حول بيت الله عزوجل على وضوء. روى على بن جعفر عن أخيه الإمام الكاظم عليه السلام ” عن رجل طاف في البيت, ثم ذكر انه على غير وضوء؟ فقال عليه السلام: يقطع طوافه ولا يعتد به” (الكافي ج 4 ص 415 والتهذيب ج 5 ص 122

واجبات الوضوء

الواجب في الوضوء غسل الوجه واليدين ومسح الرأس والقدمين. الدليل على ذلك هو الأية الكريمة التي بدأنا بها: { فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} وارجلكم معطوفة على الرؤوس فكما يجب المسح على الرأس فكذلك يجب المسح على القدميين. وفي هذا حديث طويل لا مجال للدخول فيه هنا.

 الوجه

المراد بالوجه طولاً ما بين قصاص الشعر وطرف الذقن، وعرضاً ما دارت عليه الإبهام والوسطى من متناسب الأعضاء ( فلو كان احد الأشخاص لديه اعضاء قصيرة فلا تكفي في قياص الوجه عرضاً بل لا بد من القياس وفقاً لمتناسب الأعضاء

يجب ( على نحو الإحتياط الوجوبي) ان يكون الغسل من اعلى الوجه، ولا يجوز ( على نحو الإحتياط الوجوبي) ان يكون الغسل منكوساً. كما لا يجب غسل شيء من البواطن كالعين والأنف وما لا يظهر من الشفتين بعد الإنطباق.

يجب غسل الوجه مرة واحدة. اما عن مسألة إستحباب غسل الوجه مرتين فهذا لم يثبت عند بعض المراجع امثال الإمام الخامنئ والسيد الحكيم. وايضاً السيد السيستاني يقول: الأحوط استحبابا عدم التثنية إذا أراد أخذ البلل منه حال جفاف اليد

 اليدان

يجب غسل اليدين من المرفقين إلى الأصابع. والغسل كما اوضحنا يعنى بالظاهر فكل ما يعد من الباطن ( مثل الأوساخ التي تحت الأظافر) فلا تؤثرفي صحة الوضوء. اما إذا عدت من الظاهر فتصبح حاجبة للوضوء. ومن هذه الأمور ( طلاء الأظافر) التي تضعها بعض النساء. هذا الطلاء اولاً يحرم الخروج به لأنه من الزينة. ولكن داخل المنزل لو وضعت المرأة طلاء الأظافر فهو حاجب للوضوء.

يجب غسل اليد اليمنى مرة. وقالوا بإستحباب الغسل مرتين.

يجب غسل اليد اليسرى مرة واحدة. ويستحب غسلها مرتين وفقاً للسيد السيستاني, ولم يثبت الإستحباب عند الإمام الخامنئ

طبعاً يجب تقديم اليد اليمنى على اليسرى

 الرأس

الواجب في مسح الرأس مسح شيئ من مقدمه, يقول الإمام الصادق عليه السلام: ” مسح الرأس على مقدمه” وسئل الإمام عن شخص يمسح رأسه بإصبعه أيجزيه ذلك؟ قال: نعم

فيجزي في مسح الرأس مقدار الأصبح الواحد, والمندوب مقدار ثلاثة اصابع. ويجب ان يكون المسح على الرأس بماء الوضوء وليس بماء اخر

وهناك مسألة اخرى لا بد من الإلتفات إليها وهي انه في مواضع المسح ( الرأس والقدميين) لا بد من التأكد من جفافهما قبل مسحهما.

 القدمان

يجب مسح ظاهرالقدمين, وهو طولاً من اطراف الأصابع إلى الكعب ( قبة ظهر القدم) وعرضاً يجزي ما يتحقق به إسم المسح

هناك احياناً بعض التصرفات الخاطئة في الوضوء. مثلاً تشاهد شخص يثبت يده ويحرك قدمه لكي يمسحها. وهذا لا يجوز. فلا بد من مرور الماسح على الممسوح اي اليد تتحرك والقدم تكون ثابتة

ومن باب الإحتياط  تمسح القدم اليمنى بباطن اليد اليمنى والقدم اليسرى بباطن اليد اليسرى, إلا ان هذا الإحتياط لم يثبت عند البعض ومنهم السيد السيستاني


About shnami