banner

شهادة الإمام الباقر عليه السلام

شهادة الإمام الباقر عليه السلام

هو الإمام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام. امه فاطمة بنت الإمام الحسن (ع) كنيته ابو جعفر, ومن اشهر القابه الباقر. ولد في 1 رجب سنة 57 ه في المدينة المنورة, له من الزوجات اربع, ومن الأولاد سبعة (على رأسهم الإمام الصادق ع). وهو الإمام الخامس من ائمة اهل البيت عليهم السلام.

 حياة الإمام الباقر عليه السلام

عاش الإمام (ع) 57 سنة, اما مدة امامته فكانت 19 سنة, حيث استشهد في 7 ذي الحجة عام 144 هجري , مسموماً على يد ابراهيم بن الوليد بن يزيد في زمن الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك. ودفن في المدينة المنورة في جنة البقيع

عاش الإمام الباقر عليه السلام مع جده الحسين (ع) حوالي ثلاث سنوات وشهد في نهاية هذه السنوات فاجعة كربلاء,وكان عمره انذاك اربعة اعوام وعاش مع ابيه الإمام السجاد (ع) 38 سنة, وكان له شرف الحصول على لقب ” الباقر” من جده رسول الله صلى الله عليه واله, حسب الرواية المروية عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري حيث يقول: ” قال لي رسول الله (ص) يوشك ان تبقى حتى تلقى ولداً لي من الحسين يقال له محمد يبقر العلم بقرا ( اي يشقه شقا) فإذا لقيته فأقرؤه مني السلام, فلما كبر سن جابر وخاف الموت جعل يقول يا باقر يا باقر اين انت؟  حتى رأه فوقع عليه يقبّل يديه ورجليه ويقول: بأبي وأمي شبيه رسول الله (ص) إن ابائك يقرؤك السلام.

عاصر 11 حاكماً اموياً, اولهم  معاوية بن ابي سفيان لعنه الله, واخرهم هشام بن عبد الملك

الحركة السياسية العلمية للإمام الباقر

بدأت ولاية الإمام الباقر (ع) في عهد الوليد بن عبد الملك, الذي كان مشغولاً بتصفية اسرة الحجاج بن يوسف , ثم عاصر عمر بن عبد العزيز الذي كان الين من اجداده وابائه اتجاه اهل البيت (ع) حيث اوقف لعن علي بن ابي طالب (ع) على المنابر بعد ان كانت سنة بني امية لعن علي (ع) قبل كل صلاة في المساجد لأكثر من ثمانين عاماً. وبالطبع توقيفه اللعن كان لمصلحة سياسية لا اكثر فإن كان من المؤمنين لرد الخلافة لإهلها كما اراد ان يفعل ابن يزيد

إستفاد الإمام الباقر (ع) من هذا الإنفراج السياسي بممارسة دوره الرسالي بنشر عقائد اهل البيت والتصدي للإنحرافات التي كانت تتطرح انذاك. واخذ الناس يأتون من كل مكان لأخذ  ما تيسر لهم من علوم  عند جامعة الإمام الباقر (ع) حتى قال احدهم: ” لم يظهر من احد من ولد الحسن والحسين في علم الدين واثار السنة وفنون الأدب ما ظهر عند ابي جعفر الباقر (ع)”   وقد خرجت هذه الجامعة الربانية علماء ربانيين امثال زرارة رضوان الله عليه

وبهذا شكلت مرحلة الإمام الباقر (ع) اسلوباً جديداً في مواجهة الدولة الظالمة, والإئمة المنحرفين. بعد ما جرى على ال محمد من قتل وتشريد وتعذيب, كان سلاح نشر العقيدة من خلال العلم الذي يعتبر افعل الأسلحة واقواها في مواجهة الخطر الأموي على الإسلام. وكانت مرحلة الإمام الباقر (ع) هي المرحلة التأسيسية للجامعة الإلهية العظمى جامعة صادق ال محمد (ص

وهو الذي كان يقول: لو وجدت لعلملي الذي اتاني الله عزوجل حملة لنشرت التوحيد والإسلام والدين والشرائع من الصمد, وكيف لي ولم يجد جدي امير المؤمنين حملة لعلمه. (1)  وقال له قتادة فقيه اهل البصرة: والله لقد جلست بين يدي الفقهاء, وقدام ابن عباس فما اضطرب قلبي قدام واحد منهم ما اضطرب قدامك, فقال له الإمام الباقر (ع): أتدري اين انت ( اتدري امام من  تقف) أنت بين يدي بيوت اذن الله ان ترفع

وهكذا عاش الباقر باقر العلوم مرحلة عظيمة في نشر تعاليم ال محمد صلوات الله عليهم, ومهد الأرضية القوية والأصحاب الكثر للمرحلة المقبلة مرحلة الإمام الصادق (ع). فكانت حركة الأب وابنه (حركة الباقر والصادق عليهما السلام) الحركة الذهبية التي استفادت من ضعف الدولة الأموية  في تغيير الواقع المأساوي الذي كان اهل البيت يعانون منه من بعد إستشهاد الإمام الحسين (ع).  فكثر تلامذة الإمام الباقر حتى اشتهر بأن لا عالم اعلم منه, وكذلك في مرحلة الإمام الصادق (ع) استمرت النهضة العلمية التي اسسها الإمام الباقر (ع) مما جعل عدد الشيعة يزداد وتنتشر عقائد محمد وال محمد صلوات الله عليهم

اخلاق الإمام الباقر عليه السلام

كان الإمام (ع) ماراً واذ بنصراني يقول له: انت بقرة؟ قال: لا انا باقر! قال: أنت ابن الطباخة؟ قال (ع): ذاك حرفتها! قال: أنت ابن السوداء الزنجية البذية؟ قال (ع): إن كانت كذلك غفر الله لها, وإن لم تكن كذلك فغفر الله لك! (2) فوقع على رجلي الإمام باكياً اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمداً رسول الله.

واقعاً ليست هذه المسألة بالمسألة العادية! ان تهان انت وتسكت ممكن ان يحتملها الإنسان! ولكن ان يمس بعرضك وبوالدتك امام الناس وانت تنظر, واقعاً هذه من اصعب الأمور, خصوصاً عند الغيارى من ال محمد. ومما لا شك فيه ان الإمام الباقر (ع) قد تأذى من هذه الكلمات, ومن هنا نكتشف عظمة اهل البيت عليهم السلام, حيث انهم لا يتحركون نتيجة عواطفهم ومشاعرهم الشخصية, ولا يتكلمون نتيجة عصبياتهم, بل هم سلام الله عليهم بإتصال دائم مع الحضرة الألهية ولا ينطلقون إلا انطلاقة المعصوم من عصمته والرباني من ربانيته. وما كان جواب الإمام الباقر (ع) إلا وسيلة كشف بإنه هو نفس ذاك المحمود الذي قال ( وما بعثت إلا لأتمم مكارم الأخلاق) وهو كما وصفه ابوه الإمام السجاد عليه السلام بأنه اشبه الناس برسول الله صلى الله عليه واله (3

وهل الدين إلا الحب

عن بريد بن معاوية العجلي قال: كنت عند ابي جعفر (ع) إذ دخل عليه قادم من خراسان ماشياً, فأخرج رجليه وقد تغلفتا وقال: اما والله ما جاءني من حيث جئت إلا حبكم أهل البيت

قال الإمام الباقر (ع): والله لو احبنا حجر حشره الله معنا, وهل الدين إلا الحب (4

نعم هذه هي رسالة الإسلام الحب والمحبة, مهما حاول الإستكبار العالمي والسلفية الوهابية من تغيير رسالة الإسلام وإعطاء صورة الإرهاب له, إلا أن الإسلام سوف يبقى بإذن من هو حافظه دين الحب لمحمد وال محمد.

والحب عندنا مقرون بالتبعية, يقول الله { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} (5) فالحب يولد الطاعة ويبعد المعصية وهذا ما يحكم به العقلاء من كل الأمم.

والإمام الباقر (ع) كان ينشد او لعله هو القائل كما ينسب إليه

تعصي الأله وأنت تظهر حبه  ——- هذا لعمرك في الفعال بديع

لو كان حبك صادقاً لأطعته  ——— إن المحب لمن يحب مطيع (6

فدعونا ايها الأخوة نعيش الحب رسالة الأطهار (ع) , نعيش الحب للمعشوق الأول لله عزوجل, ونعيش الحب لمحمد واله, ونعيش الحب فيما بيننا حتى نغدو { إخواناً على سرر متقابلين} (7

معجزة من معجزات الإمام الباقر

عن ابراهيم بن سعد قال: حدثنا حكم بن سعد قال: لقيت أبا جعفر محمد بن علي الباقر (ع) وبيده عصا يضرب بها الصخر فينبع منه الماء فقلت: يا ابن رسول الله ما هذا؟ قال: نبعة من عصا موسى التي يتعجبون منها. (8)

نعم فأهل البيت عليهم السلام مما لا شك فيه ان لديهم مواريث الأنبياء, ولا يخفى عن اللبيب ثبوت الولاية التكوينية لهم, وما ظهر من كرامتهم هو قليل امام ما بإمكانهم القيام به.

شهادة الإمام عليه السلام

عندما استلم هشام بن عبد الملك الحكم عادت سياسة التشديد  والتنكيل بأهل البيت وشيعتهم, وخاف اللعين من حركة الإمام العلمية ومن كثرة الموالين حوله فأمر إبراهيم بن الوليد بدس السم له, فإستشهد سلام الله عليه عن عمر سبعة وخمسون عاماً, ودفن في البقيع قرب ابيه الإمام السجاد والإمام الحسن عليهما السلام

الختام مع دعاء للإمام عليه السلام

ونختم بدعاء كان الإمام يدعو به

بسم الله الرحمن الرحيم, يا دان غير متوان, يا ارحم الراحمين, اجعل لشيعتنا من النار وقاء, ولهم عندك رضاً, واغفر ذنوبهم ويسر امورهم, واقض ديونهم, واستر عوراتهم, وهب لهم الكبائر التي بينك وبينهم, يا من لا يخاف الضيم, ولا تأخذه سنة ولا نوم, اجعل لي من كل غم فرجاً ومخرجاً إنك على كل شيء قدير.

السلام عليك يا باقر العلم ايها الإمام الهمام محمد بن علي يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً شافعاً لمحبيك, وجعلنا الله من العارفين لحقكم والتابعين لكم في الدنيا والأخرة, واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

* محاضرة القاها سماحة الشيخ نامي فرحات العاملي في ذكرى شهادة الإمام الباقر عليه السلام.

المصادر:

)1(  البحار 3. 225 ح: 15
(2) مناقب ابن شهر اشوب 4 -  207 س5
(3) كفاية الأثر: 31, منتخب الأثر 248 ح: 3

(4) العياشي 1 – 167 ح: 27 , البرهان 1 – 277 ح: 9
(5) ال عمران: 31

(6) تحف العقول: 294, البحار: 78- 174 ح: 21

(7) الأعراف: 43

(8) دلائل الإمامة لمحمد بن جرير الطبري الإمامي 96, إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات للشيخ الحر العاملي 3: 64 ح: 82


About shnami